الصفحة الرئيسية » خدماتنا » علاج الإدمان » علاج إدمان المخدرات

نظرة عامة

العيش في صحة جيدة وبعقل صافي أمر ضروري لسعادتنا. المخدرات التي توفر في البداية الإنبساط أو الهروب السريع يمكن أن تسرق منا هذه القدرة. إذا كان هذا هو الحال بالنسبة لك أو لأحبائك، فأنت لست وحدك. الملايين من الناس يكافحون من أجل الهروب من قبضة تعاطي المخدرات . علاوة على ذلك، أصبحت هناك تطورات هامة في علاج إدمان المخدرات في السنوات الأخيرة. أصبحت طرق العلاج بالحقن أو الزرع، وكذلك العلاج النفسي، أدوات فعالة للتغلب على الإدمان .

يتضمن علاج إدمان المخدرات تطبيقات مختلفة. مثل : جلسات العلاج النفسي الفردية والجماعية، الإختبارات التشخيصية النفسية، واختبارات المخدرات، وبرامج إعادة التأهيل للمرضى الغير مقيمين، أو إزالة السموم. يطبق أطباؤك هذه الطرق وفقا لخصائص جسمك والعقاقير التي تقلقك .

ما الغاية من ذلك؟

إدمان المخدرات مشكلة صحية. تؤثر على دماغك وسلوكك. لذلك، لا يمكنك التحكم في إستخدام المخدرات. المواد التي يتقبلها المجتمع تندرج أيضا ضمن هذه الفئة. مثل الكحول، التبغ أو الماريجوانا. إذا كان شخص ما يهمك مدمن، فيجب أن تفكر في تشجيعه للحصول على المساعدة .

قد تشك أيضا في أن أحدا من عائلتك أو شخص قريب منك يتعاطى المخدرات. في هذه الحالة، من المهم النظر إلى العلامات التالية :

مشاكل في العمل أو المدرسة : الغياب المتكرر عن المدرسة أو العمل، عدم الإهتمام المفاجئ بالعمل أو المدرسة، انخفاض في الدرجات أو الأداء الوظيفي .

مشاكل في الصحة البدنية: نقص الطاقة والتحفيز، زيادة الوزن أو إحمرار العينين .

إهمال المظهر: إهمال العناية الشخصية و اللامبالاة بالملابس .

تغيرات سلوكية: تغييرات كبيرة في السلوك ضمن العلاقات الأسرية وعلاقات الصداقة، علامات الإفراط في حماية المساحة الشخصية .

مشاكل مالية: طلب قرض من دون سبب . في بعض الأحيان، تبدأ الأشياء الثمينة أو المال  بالإختفاء من منزلك .

الأعراض

تشمل أعراض إدمان المخدرات ما يلي :

  • الحاجة إلى إستعمال المخدرات بانتظام. كل يوم، حتى عدة مرات في اليوم . 
  • الحاجة إلى إستعمال المخدرات لمنع جميع الأفكار الأخرى . 
  • تطوير القدرة على تحمل المواد المخدرة. مع مرور الوقت، استهلاك المزيد من الجرعات للشعور بتأثير أقوى . 
  • إستخدام المواد المخدرة لفترات أطول وبجرعات أعلى مما كنت تنوي .
  • الإحتفاظ بكمية معينة من المخدرات في جميع الأوقات .
  • إنفاق المال على المواد المخدرة، حتى في غياب المال .
  • عدم الإلتزام بالمسؤوليات و تقليل الأنشطة الإجتماعية لإستخدام المخدرات .
  • الإستمرار في إستخدام المواد التي تعرف الضرر النفسي والجسدي .
  • القيام بأشياء لا تفعلها عادة للحصول على الدواء، مثل السرقة .
  • القيادة أو القيام بأنشطة أخرى خطرة تحت تأثير المواد المخدرة .
  • قضاء وقت كبير في الحصول على المخدرات، استخدامها والتعافي منها .
  • الفشل في الإقلاع عن تعاطي المخدرات .
  • المعاناة من أعراض الإنسحاب عند محاولات الإقلاع .

عندما تكتشف أن لديك أيا من هذه الأعراض، يجب أن تفهم أنك لم تعد تسيطر على تعاطيك للمخدرات و يجب عليك طلب المساعدة. كلما أسرعت في التدخل في الوضع، زادت احتمالية أن تحقق تحسن على المدى الطويل .

التخطيط للتدخل

غالبا ما لا يعترف الأشخاص الذين يعانون من إدمان المخدرات بأنهم في صراع. وقد يترددون في طلب المساعدة، كما أنهم لا يعتبرون إدمانهم مشكلة. في هذه الحالة، يمكن لعائلة الشخص وأصدقائه إجراء تدخل من خلال الحصول على المساعدة من الخبراء في علاج إدمان المخدرات. و ذلك لتحفيز وتشجيع المريض الذي يرفض العلاج .

يجب التخطيط للتدخل بعناية من قبل العائلة، الأصدقاء و بمساعدة مختصين . أو يمكنك أن تطلب من أخصائي التدخل لإجراء اجتماع. يمكنك دعوة العائلة والأصدقاء كذلك. كما يمكن أيضا لزملاء العمل أو الأشخاص الذين يهتمون لمشكلة إدمان المخدرات المساعدة .

أثناء التدخل، تحدث مباشرة إلى الشخص الذي تحبه وتهتم به. اشرح له عواقب إدمان المخدرات وكيف يؤثر ذلك عليك. ثم اطلب منه / منها قبول العلاج .

حول علاج إدمان المخدرات

كما هو الحال مع أي مرض مزمن، لا يوجد علاج لإدمان المخدرات. علاوة على ذلك، غالبا ما تصاحب الأمراض العقلية مثل الإكتئاب و القلق و إدمان المخدرات. ولكن مع طرق العلاج المختلفة، يمكنك التغلب على الإدمان والعيش حياة نظيفة وصحية. يعتمد نوع العلاج على المخدر الذي يتعاطاه المريض وما يرتبط به من اضطراب صحي أو عقلي. الإستمرار في العلاج على المدى الطويل مهم لمنع الإنتكاس .

سيقوم أطباؤك بإجراء فحوصات واختبارات شاملة قبل تحديد العلاج المناسب. الهدف هو التخطيط لبرنامج علاجي أكثر أمانا وراحة لك :

  • يجري اختصاصي الطب الباطني واختصاصي الأعصاب تقييما بدنيا وطبيا شاملا .

  • يجري الطبيب النفسي والمعالج النفسي تقييما شاملا للإحتياجات والمخاطر النفسية .

  • يراقب الأطباء إستخدام المريض للمواد المخدرة عن طريق إختبارات البول، الدم أو التنفس .

  • ثم بعد ذلك، يضع الأطباء خطة علاج للمريض .

إزالة السموم

ويطلق على إزالة السموم أيضا “التخلص من السموم” أو علاج الإنسحاب. والهدف من ذلك هو إيقاف تعاطي المخدرات بشكل آمن وسريع. في بعض الحالات، قد يكون من الآمن البحث عن علاج الإنسحاب في العيادات الخارجية. وقد يحتاج آخرون إلى دخول المستشفى أو إلى مركز علاج سكني .

تختلف الآثار الجانبية للأدوية المختلفة – مثل المثبطات، المنشطات أو المواد الأفيونية – أثناء الإنسحاب. وبالتالي، هناك حاجة إلى اتباع نهج مختلفة، اعتمادا على نوع المادة المخدرة. أثناء التخلص من السموم، قد يقلل الأطباء من جرعة الدواء المأخوذ بشكل كبير أو استبداله بدواء آخر مثل ميثادون، أو بوبرينورفين، أو مزيج من بوبرينورفين ونالوكسون .  

طرق العلاج النفسي

يتطلب إدمان المخدرات علاجات مخصصة لأعراض المرض والأسباب الكامنة وراءه. هناك العديد من طرق العلاج النفسي لعلاج إدمان المخدرات .

العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

يمكن للأطباء إستخدام العلاج المعرفي السلوكي لعلاج العديد من أنواع إدمان المخدرات المختلفة. يعرف الأشخاص المصابين بالإعتلال المعرفي السلوكي سلوكهم السيء ويتعلمون كيفية تغييره. مع هذا العلاج، يمكنك اكتساب مهارات التأقلم، تحديد المواقف الخطرة، اتخاذ الإجراءات و منع الإنتكاس. علاوة على ذلك، فإن العلاج المعرفي السلوكي مفيد لأنه يمكن تطبيقه مع أساليب علاجية أخرى. تستمر المهارات التي تتعلمها مع العلاج المعرفي السلوكي في إفادتك لفترة طويلة بعد العلاج الأولي. كما أنها فعالة في علاج الأمراض العقلية أو الجسدية التي تحدث مع إدمان المخدرات .

إنها تستبدل عادات التفكير السلبي لدى الناس بعادات إيجابية .

إدارة الطوارئ (CM)

إدارة الطوارئ فعالة في تشجيع و تعزيز الإقلاع عن التعاطي. وهي شكل من أشكال العلاج النفسي الذي يستخدمه الأطباء لعلاج العديد من أنواع إدمان المخدرات، مثل الكحول، المواد الأفيونية، الماريجوانا أو المنشطات .

عندما يظهر المريض السلوكيات المطلوبة مثل الإستمرار على عدم التعاطي، فإنه يتم مكافأته و تحفيزه ماديا في هذا العلاج. أهم فائدة لإدارة الطوارئ هو أنها تؤدي إلى القضاء على أكبر مشكلتين مرتبطتين بالعلاج. التوقف على العلاج والإنتكاس .

المقابلة التحفيزية (MI)

في طريقة العلاج النفسي هذه، الهدف هو القضاء على تردد المريض واعتماد العلاج. أكبر فائدة من المقابلة التحفيزية هي أن المريض يحفز نفسه و يضع خطط التغيير الخاصة به بعد الجلسات. وبالتالي، يشعر المريض بأنه يتحكم في العلاج .

العلاج السلوكي الجدلي (DBT)

يعد العلاج السلوكي الجدلي مفيدا لعلاج اضطرابات الشخصية الخطيرة مثل اضطراب الشخصية الحدية. ومع ذلك، فهي طريقة قابلة للتكيف مع العديد من حالات علاج إدمان المخدرات. وهي فعالة في الحد من رغبة المريض ومساعدته على تجنب المواقف أو الفرص التي قد تسبب الإنتكاس. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك العلاج السلوكي الجدلي من إيقاف الأفعال التي تعزز تعاطي المخدرات .

العلاج السلوكي العقلاني الإنفعالي (REBT)

يساعدك على فهم أفكارك بشكل أفضل وتطوير عادات أفضل. حيث يسمح لك بالتفكير بإيجابية وعقلانية أكثر وكسب مشاعر صحية . 

المبدأ الأساسي للعلاج السلوكي العقلاني الإنفعالي هو أن التفكير العقلاني يأتي من داخل الشخص، وليس من الخارج. فهو يعلمك أن تبحث عن سبب شعورك بالسعادة أو التعاسة . 

يمكن لأطبائنا تطبيق العلاج النفسي بشكل فردي، في مجموعات أو مع العائلة وفقا لإحتياجاتك. يعتمد نجاح العلاج في المقام الأول على التزام المريض وتفانيه في العلاج. بالإضافة إلى ذلك، يعد أداء المعالج وفرق العلاج الأخرى ونوع العلاج المطبق من العوامل الفعالة . 

العلاج بالزرع

حتى الآن، يعطي الأطباء الأدوية كأقراص، أقراص مغلفة أو كبسولات تؤخذ عن طريق الفم كجرعة يومية واحدة لعلاج تعاطي المخدرات. إلا أن الدراسات أظهرت أن الإلتزام بالأدوية والعلاج منخفض جدا في علاج إدمان المخدرات. كما هو الحال في الأمراض المزمنة. لذلك، يتم تطوير أدوية طويلة الأمد لهذه الأنواع من الأمراض. والزراعات المستخدمة في علاج إدمان المخدرات هي واحدة منهم . 

يضع طبيبك الشريحة تحت جلدك، والتي يتراوح عمرها بين شهرين إلى شهرين و نصف. الدواء المفرز من الشريحة يحجب المستقبلات حيث تستقر مادة الإدمان عادة. مع ذلك، ليس كل مريض مؤهلاً لهذه الزرعات.

تكون الزرعات مناسبة للمرضى الذين لديهم حافز لتلقي العلاج ويمكن أن يخضعوا للإجراء بالتوافق مع فريق المستشفى. وقد أسفرت هذه التطبيقات حتى الآن عن نتائج إيجابية للغاية .

قبل زرع الشريحة، يجب إدخال المريض إلى المستشفى لمدة تتراوح ما بين 7 إلى 10 أيام ويجب تنقية الدم. بالإضافة إلى ذلك، أثناء عملية المتابعة، يحدد الطبيب النفسي ما إذا كان المريض مناسبا لاستخدام الزرع أو إذا كان المريض مؤهلا للعلاج، يقوم الجراح بوضع الزرع في أسفل البطن بإجراء جراحي بسيط ثم يضع الأطباء المريض تحت المراقبة لمدة 24 ساعة للحماية من خطر العدوى . 

هناك أنواع مختلفة من الزرعات بناء على المادة التي يتعاطاها المريض. زراعة “ديسولفيرام” مناسبة للمرضى الذين يعتمدون على الكحول، وزراعة “نالتريكسون” مناسبة للمرضى المدمنين على الهيروين. سيصاب المريض الذي خضع لزراعة “ديسولفيرام” بتسمم الكحول في وقت قصير إذا كان يشرب. و بالتالي، فإن العلاج بالزرع هو رادع تماما .

وأخيرا، يجب تغيير الزرعات كل شهرين إلى شهرين و نصف. في الحالات الطبيعية، يستغرق علاج الزرع حوالي عام واحد .

اقرأ المزيد عن زراعة الشريحة

العلاج بالفن و ورشات العمل

إنها طريقة علاج نفسي تشجع على الإبداع والتعبير. خاصة بالنسبة للمرضى الذين يواجهون صعوبات في التعبير عن أنفسهم. لا تحتاج إلى أي مهارات أو خبرات فنية للمشاركة فيها. سيرشدك المعالجين الفنيين باستخدام المواد وسيسهلون إبداعك. إن الهدف من العلاج ليس خلق أعمال فنية، بل تمكينك من اكتشاف طرق جديدة للتعبير عن مشاعرك وأفكارك. كما أن العودة إلى الحياة بألوان ورقص وموسيقى يساعد على الحفاظ على حماسك للتغيير .

الخلاصة

كلما بدأت بالعلاج من تعاطي المخدرات أبكر، كلما حصلت على نتائج أفضل. لا تتردد إذا أردت  أو أحد أحبائك التحرر من إدمان المخدرات. تخلص من هذه الآفة التي تستهلك عقلك وجسمك يوما بعد يوم. أجب عن أسئلة طبيبك بصدق، مع مراعاة صحتك. الحياة تستحق العيش دون اكتئاب أو قلق .